أصدر قُضاة المحكمة الجنائية الدولية قراراً، اليوم الجمعة، يقضي بأنّ المحكمة، والتي مقرّها في لاهاي، لها ولاية قضائية على الأراضي الفلسطينية، ما يمهّد الطريق للتّحقيق في جرائم حرب فيها.

وأكّدت الدائرة التّمهيدية الأولى في المحكمة الجنائية الدولية أنّ الإختصاص الإقليمي للمحكمة يشمل الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، وقطاع غزة.

عضو اللّجنة المركزية لحركة فتح، حسين الشيخ، رأى في قرار المحكمة الجنائية الدولية باعتبار فلسطين دولة عضو بموجب معاهدة روما واختصاص المحكمة بالنّظر في المسائل المتعلّقة بالأراضي الفلسطينية والشّكاوى التي ترفعها السلطة، هو انتصار للحق والعدالة والحرية وللقيم الأخلاقية في العالم.

وسائل إعلام العدو، اعتبرت أنّ قرار المحكمة الدولية دراماتيكي ويمهد لتحقيق حول جرائم حرب قامت بها “إسرائيل”، وأشارت إلى أنّ هذا القرار يمكن أن يضع مسؤولين إسرائيليين كبار في مواجهة إجراءات جنائية وحتّى أوامر اعتقال.

رئيس وزراء العدو، بنيامين نتنياهو، علّق على القرار، زاعماً أنّه يشكّل “إضعافاً لقدرة الدول الديمقراطية على الدّفاع عن نفسها في مواجهة الإرهاب”.

وقال نتنياهو إنّ “محكمة الجنايات الدولية أثبتت اليوم مجدداً أنّها هيئة سياسية تتجاهل جرائم الحرب الحقيقية وتنتهك حق الديمقراطيات في الدّفاع عن نفسها ضدّ الإرهاب”.

Powered by the Echo RSS Plugin by CodeRevolution.