أكَّد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الايرانية ناصر كنعاني أنَّ تاريخ التعاون بين الجمهورية الإسلامية الايرانية والاتحاد الروسي في مجال بعض التقنيات الجديدة يعود إلى ما قبل الحرب في أوكرانيا.

وخلال رده على سؤال الصحفيين بشأن تصريحات مستشار الأمن القومي الأمريكي بشأن بيع التقنيات الإيرانية الحديثة لروسيا، أشار كنعاني إلى أنَّ تاريخ التعاون بين إيران وروسيا يعود إلى ما قبل بداية الحرب في أوكرانيا،، وفي الفترة الأخيرة لم يحدث أي تطور خاص بهذا الصدد.

وأضاف: “إن موقف الجمهورية الإسلامية الايرانية من الحرب في أوكرانيا واضح تمامًا وقد تم الإعلان عنه رسميًا عدة مرات”.

ولفت كنعاني إلى أنَّ ادعاء المسؤول الأمريكي، يأتي بعد أن حوّلت الولايات المتحدة والأوربيين منذ سنوات دول الاحتلال بما في ذلك في منطقة غرب آسيا إلى مخزن لأسلحتهم، معتبرًا أنَّه “بالطبع دون هذه الأسلحة، لم يكن من الممكن استمرار أكثر من سبعة عقود من العدوان والجريمة والاحتلال من قبل الصهاينة في الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

وكان قد زعم مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان أنَّ “لدينا معلومات تفيد بأنّ الحكومة الإيرانية ستزود روسيا قريبًا بمئات الطائرات المسيرة، بما في ذلك طائرات مسيرة مسلحة”.

وتابع: “تشير معلوماتنا أيضًا إلى أنّ إيران ستدرّب الجنود الروس على استخدام تلك الطائرات، وستبدأ بذلك في الشهر الجاري”.

Powered by the Echo RSS Plugin by CodeRevolution.