أكد المستشار الإعلامي لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس طاهر النونو أن وقف إطلاق النار هو المقدمة الأساسية لأي خطوة لاحقة، مشيرًا إلى أن العدو الإسرائيلي هو من يعرقل الاتفاق لأسباب خاصة برئيس وزراء الكيان بنيامين نتنياهو.

وشدّد النونو على أن “النقطة الأساسية هي وقف العدوان على قطاع غزة”، مضيفًا أن وقف إطلاق النار “يعقبه تبادل الأسرى وإعادة الإعمار”.

ولفت النونو في مقابلة تلفزيونية إلى أن “مجلس الأمن خاضع لمنطق القوة وهو منحاز إلى الولايات المتحدة”، مضيفًا: “نحن نفضّل الإطار الأوسع أي الأمم المتحدة”.

وقال المستشار الإعلامي لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس إن على الولايات المتحدة “أن تدرك أن “إسرائيل” خسرت الحرب”.

وأضاف النونو: “من المبكر الحديث عن أعداد الأسرى الذين سيُطلق سراحهم لكننا نعمل على إطلاق سراح أسرانا وضمان عدم عودتهم للأسر”، مؤكدًا أن “الشعب الفلسطيني وقوة المقاومة هما الضمان الأول”، ومشيرًا إلى وجود “ضمانات سياسية قطرية ومصرية وتركية” أيضًا.

وتابع النونو أنه “لدى المقاومة القدرة على الاستمرار بشكل أكبر مما يتوقعه الاحتلال وما زال لدينا ما يفاجئه”، وشدد على أن القيادة في حماس على قلب واحد وقرارها موحّد والبعض يحاول أن يصوّر أنّ هناك انقسامًا في الحركة وهذا غير صحيح، لافتًا إلى أن أرقام قتلى وجرحى قوات الاحتلال في ضربة المغازي أكبر بكثير مما أعلن عنه جيش العدو الإسرائيلي.

Powered by the Echo RSS Plugin by CodeRevolution.