خرجت حشود جماهيرية غفيرة من أبناء الشعب اليمني إلى ساحات العاصمة صنعاء والمحافظات الحرّة في مسيرات حاشدة تحت عنوان “مع غزة العزة.. تعبئة واستنفار”، استمرارًا في الحراك الشعبي المتواصل دعمًا للمقاومة الفلسطينية منذ انطلاق معركة طوفان الأقصى في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023.

الجماهير اليمنية توافدت الجمعة 26 نيسان/أبريل 2024 إلى ساحة ميدان السبعين في العاصمة صنعاء، وعشرات الساحات في مديريات محافظات صعدة وحجة والبيضاء والمحويت وعمران وذمار وإب والحديدة والضالع وتعز ولحج ومارب وريمة والجوف.

واستنكرت الحشود المشاركة في التظاهرات الصمت العربي والإسلامي وتغاضي المجتمع الدولي عن ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من مجازر وحرب إبادة جماعية بحق الأطفال والنساء بدعم أميركي وغربي.

ورفع المشاركون رايات دول وحركات المقاومة واللافتات المؤكدة على مواصلة الصمود والثبات ومواجهة قوى العدوان والاستكبار العالمي حتى دحر الاحتلال “الإسرائيلي” وهيمنته عن كامل الأراضي العربية والإسلامية.

وفي بيان صادر عن المسيرات، وجّه الشعب اليمني التحية للصمود الأسطوري للشعب الفلسطيني المجاهد العظيم وبارك العمليات الجهادية النوعية لمجاهديه الأبطال.

وأكد بيان مسيرات الشعب اليمني على “أهمية الاستمرارية في الفعاليات والأنشطة الشعبية والرسمية دعمًا وإسنادًا للشعب الفلسطيني على كل المستويات”.

كما أكد البيان على “استمرار الحشد والتعبئة إلى معسكرات التدريب والتأهيل بزخم كبير ومعنويات عالية وتخريج عشرات الآلاف من المقاتلين”، مجددًا المطالبة المستمرة بـ “فتح ممرات برية آمنة تسمح لنا بالوصول والمشاركة المباشرة في المعركة إلى جانب المجاهدين في فلسطين المحتلة”.

وبارك بيان مسيرات الشعب اليمني لقواته المسلحة “عملياتها المستمرة والفعالة في معركة الفتح الموعود والجهاد المقدس وخوض المواجهة في البحر”، داعيًا إلى المزيد من العمليات.

كما بارك “العمليات المتواصلة والمؤلمة للعدو على أيدي المجاهدين في فلسطين ولبنان والعراق”، داعيًا شعوب الأمة الإسلامية وأحرار العالم إلى “تفعيل سلاح المقاطعة الاقتصادية للبضائع الأميركية و”الإسرائيلية” والشركات الداعمة لهم”.

وكان قائد حركة أنصار الله في اليمن السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي قد دعا في كلمة حول آخر التطورات الخميس 25 نيسان/أبريل 2024 إلى “الخروج المليوني في صنعاء والمحافظات يوم الجمعة استجابة لله تعالى ووفاء مع الشعب الفلسطيني”.

وأضاف السيد الحوثي: “مشاهد الإبادة في غزة تكفي لمن بقي له ذرة من الضمير أن يخرج إلى الساحات ولو كل يوم وليس فقط يوم الجمعة”.

وقال السيد الحوثي: “ما يجري في غزة ليس عاديًا، والمسؤولية تجاههم كبيرة جدًا، والمهم هو استمرار موقفنا والثبات عليه”، مضيفًا: “لو أتيح لشعبنا أن يذهب إلى فلسطين للقتال لتحرك بمئات الآلاف، فكيف بالحضور الجماهيري في الساحات”.

وتأتي مسيرات (مع غزة العزة.. تعبئة واستنفار) والعمليات العسكرية ضمن حراك شعبي وعسكري يمني متواصل منذ بدايات معركة طوفان الأقصى، حيث أعلنت القوات المسلحة اليمنية عن عمليتها الأولى ضد أهداف تابعة للعدو الإسرائيلي في 31 تشرين الأول/أكتوبر 2023.

Powered by the Echo RSS Plugin by CodeRevolution.